نشأة المدارس 

   تأسست مــدارس السعد الأهلية للبنات عام 2000 م في مدينة الخــــبر . تمتــاز بموقـــع استراتيجي هام بين الخبر والظهران والدمام بمنطقة ذات جو  صحي متميز وهي مدرسة مجازة ومرخصة من قبل وزارة التربية والتعليم  بدأت باستعدادات على أعلى مستــوى من المكان والبناء والتجهيزات .

 بــــدأت بتصميم وعمل دؤوب وخطط هادفة بتطوير برامجها ومناهجها التعليمية مما جعل لها هذه المكانة المميزة رغم الفترة الزمنية القصيرة في عمر التعليم .

ساعدها في هذه الانجازات عدة عوامل :

  1. الهدف غير الربحي ، فهدفها تربوي تعليمي يدعمها مالك يرعى شؤونها ويدعمها بلا حدود في جميع الإمكانات .
  2. التنظيم الدقيق في جميع أقسامها ضمن لوائح وضوابط في التوظيف للكفاءات العاملة فيها من تعليم وإدارة وسلم وظيفي وأنظمة داخلية للقبول والاختبارات والتصحيح والتقييم والمرافق ، وثقتهم جميعا أن الأداء المتميز هو العامل الوحيد للاستمرار للجميع .
  3. تقف خلف هذه الجهود الجبارة والصرح التعليمي الشامخ مشرفة داعمة للمدارس بالخطط والكوادر التربوية .
  4. المحافظة على التمسك بالقيم الاجتماعية والتعاليم الدينية مما أكسب المدارس انضباطًا سلوكيًا وطد العلاقة بين الطالبة والمدرسة والهيئة التعليمية كأسرة واحدة .
  5. متابعة المدارس لمايستجد على الساحة التعليمية والتربوية من دورات تدريبية ومحاضرات لتطوير أساليب التدريس ورفع الكفاءة لمنسوبيها .
  6. نظام الاختبار والقبول والتشخيص، حيث نظام القبول يشترط اجتياز الاختبارات الشاملة للتعلم والخبرة والذكاء، كذلك اجراء الاختبارات وفق المواصفات للاختبار الجيد ودراسة وتحليل نتائج الاختبارات وتقييمها وتقويمها ودعم نقاط ضعف التحصيل الدراسي من خلال قسم التقوية ( مركز المصادر ).
  7. الاختبارات التشخيصية التي تجرى للطالبات بعد نهاية كل فصل دراسي لتقييم ما أُتقن من مهارات وفق معايير المدرسة بنسبة مئوية أكبر من 70% ، ودراسة وتحليل هذه النتائج ومتابعة الخلل من خلال التقوية /الصعوبات/التخاطب/السلوك .
  8. المعيار الذي اتخذته لنفسها اتقان أكثر من 70%  بعد اتقان المهارات الرئيسة التي لا تجتازها الطالبة إلا بعد اتقانها 100% .
  9. اتخاذ المدارس جميع المجالات والاجراءات التي تضمن ذلك .


 

مدارس سعد الأهلية 2013 ©